لماذا تحتاج مدننا إلى الفراشات؟

ترجمة: هبة الخليل – فيتو بوست

المصدر: CNN

 

تضاءلت أعداد الفراشات في السنوات الأخيرة في المملكة المتحدة بسبب التهديد بفقدان الموائل الزراعية والصناعية وتغير المناخ.

فيما تؤكد “Butterfly Conservation” وهي مؤسسة خيرية بريطانية مكرسة لإنقاذ الفراشات والعث، أن 76 في المئة من الأنواع قد انخفضت على مدى العقود الأربعة الماضية.

وتتضح هذه الخسارة بشكل خاص في المناطق الحضرية حيث تتقلص المساحات الخضراء، ما يوضح تزايد في اختفاء الفراشات بسرعة أكبر في السنوات العشرين الماضية، حيث أن الانخفاض بنسبة 69 في المائة مقارنة بالريف 45 في المائة.

في حين أن الفراشات تندرج بكونها الحشرات الأكثر دراسة في المملكة المتحدة, بمثابة مؤشر لرفاه نظام بيئي أوسع.

ووفقا ل “Butterfly Conservation” أن استعادة جماعات الفراشات للمناطق الخضراء والحضرية يحقق لها فوائد كبيرة لعدة أنواع أخرى من الحشرات وتحسين صحة وثروة ورفاهية السكان.

تحاول مؤسسة Butterfly Conservatio و “Danahar” إيصال رسالة قوية من خلال جلب 59 نوعا من الفراشات ألى المناطق الحضرية.

عودة الفراشات إلى المدينة

مدينة برايتون الساحلية جنوبي العاصمة لندن

قبل عشر سنوات أنشأ “Danahar” مأوى فراشة في مدينة برايتون, وتتلقى المساعدة من طلاب المدرسة المحلية هناك، حيث تعد برايتون مكانا جيدا للقيام بملاذات ومآوي للفراشات. ويقول Danahar إن “الفراشات تتغذى على النباتات التي تنمو هناك”.

لكن بعد وقت قصير من إنشائها، تعرض الموقع الأصلي إلى استعمار “الأزرق الصغير”، فراشة نادرة على الصعيد الوطني، جنبا إلى جنب مع العديد من الأنواع الأخرى مثل أدونيس الأزرق، و بريمستون، و براون أغوس، و هيرستريك الأخضر.

يذكر Danahar أن منذ عام 2007، عندما قاموا بتثبيت أول ملاذ فراشة، أنهم رأوا 29 نوعاً من الفراشات تأتي الي هذا الملاذ ،وهذا يعني 76 في المئة من الفراشات التي نجدها في برايتون وهوف، وهذه مساهمة ضخمة لمثل هذا الموقع الصغير، ومنذ ذلك الحين، تم إنشاء 25 ملاذاً آخر في جميع أنحاء المدينة، بمساعدة المجالس المحلية.

ينشط Danahar الآن مع الأطفال لإخراجهم إلى الريف وتعليمهم عن الدور الهام للفراشات.

بكل خسارة إن التنوع البيولوجي في وقت سيء على الصعيد العالمي، ونحن في منتصف الانقراض الجماعي السادس والناس بحاجة إلى معرفة ذلك”، كما يقول.

“وإذا حصلنا على الأشياء المناسبة للفراشات، فإننا نحصل على الأشياء المناسبة لبقية الحياة البرية أيضا”