بيبي نتنياهو و لملمة الهدايا… شاهد ملك يلف الحبل حول رقبته

 ترجمة فيتو بوست
آري هارو كان يدير جهازا كاملا لجمع هدايا نتنياهو. هذا ما تبين من مجمل فضائح تتراوح من الغواصات إلى السيجار الفاخر و غيرها من الهدايا. كان محام نتنياهو قد قال بأن تلقي هدية مثل السيجار الفاخر من صديق ليست جرما.
وكان الإدعاء العام وما يزال يطالب باستجواب رئيس وزراء الكيان و زوجته من جديد. لكن الحقيقة الماثلة بين أيدينا الآن هي أن آري هارو هو الشاهد المقرب من رئيس الوزراء نتنياهو وهو الذي يوحد خيوط التجاوزات التي نظن بان نتنياهو قد
ارتكبها، حسب مصدر مقرب من هيئة التحقيق.
كان هذا المصدر قد صرح الإثنين للصحف بأن آري هارو كان يدير جهاز جمع الهدايا لنتنياهو حسب أوامر تلقاها منه، وهو يدري بأدق التفاصيل عن طريقة إدارة مكتب نتنياهو. وكذلك ما كان يجري في بيته. و قد بينت هذه المعطيات للمحققين حسب
المصدر أن هارو ادرك بأن لا مهرب و لا مناص من قدوم لحظة تعرضه للمتاعب، كما أنه أبدى استعداده للتعامل مع المحققين كشاهد ملك، وحلت هذه اللحظة.
و منها انطلق المحققون في طريقهم. لكنهم وصلوا إلى نهايات مسدودة كثيرة. وأخذوا يربطون الخيوط ببعضها لكن أمورا كثيرة يحتاجونها هنا لإنهاء التحقيقات. ومنها جمع الشهادات و استجواب المشتبهين تحت التحذير القضائي، لكن يبقى الأمر صعبا.
وقد أضافت تقارير صحفية أن رئيس وحدة مكافحة التلاعب قد طلب من المدعي العام إصدار أمر باستجواب نتانياهو وزوجته و شخصيات سياسية أخرى.
و ظهرت تقارير الأحد الفائت بأن هارو قد قال لمقربين منه بأنه لن يدير ظهره لنتانياهو ولا يعتقد بأن ما فعله كان جرما يعاقب عليه، وكان قرار هارو بأن يكون شاهد ملك في القضايا التي يتهم بها نتانياهو لا يقارن بشهادة الشهود في القضايا
المنسوبة إلى إيهود اولمرت، حيث كانت سكرتيرته الخاصة هي التي أدلت بشهادة أودت به.
ليس الأمر على هذا الشكل،حسب قوله على القناة الثانية، فالموضوع له جوانب مخفية و فيما يتعلق بالتحقيقات معه، فقد صرح بأن الاتهامات الموجهة له افتراء، وأكد بأنه لم يقم بأشي أمر يخالف القوانين في شركته، و أنه في ظروف غير هذه
كان سيختار المواجهة لكن في هذه الحالة يبدو بأن المواجهة غير مجدية.
و تشتبه جهات التحقيق بأنه متورط في الرشى و الفساد و تبييض الأموال و حصد مكاسب شخصية من منصبه في مكتب رئيس الوزراء.
و كنت القناة العاشرة قد بثت تقريرا عن ان المبالغ المالية التي كان يقوم هارو بتبييضها تبلغ 10 ملايين دولار، و لن يتعرض للسجن بسبب شهادته ضد نتنياهو، و سيتعرض فقط لدفع غرامة مالية و القيام بالخدمة المجتمعية مدة ستة أشهر.