تزايد عدد المشردين في هولندا ولا بد من تخفيضه

 

وكالات- ترجمة vetopost:

 

في بلاد تتباهى حكومتها بأنها تحاول دوما توفير أساسيات الحياة لمواطنيها، ترددت اليوم تقارير صحفية قديمة جديدة عن ازدياد في أعداد المشردين.

ففي فترة آخر 6 سنوات فقط، تزايدت أعداد المشردين في البلاد بنسبة 74 بالمئة عما كانت عليه في السابق.

وحسبما ذكر المكتب المركزي للإحصاء بأنه وفي العام 2016 فقط تم تسجيل 13 ألف شخص مشرد. كما ان تنامي أعداد المشردين من أصول غير هولندية قد شكل الفئة الأكبر في هذا الرقم.

يذكر بأن المسؤولين الهولنديين أطلقوا نداء لجلب إمكانيات أكبر لمساعدة هؤلاء من قبل. لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد. ولا بد من تعاون شركات الاسكان الاجتماعي والبلديات للدفع قدما لتخفيض أعداء المشردين. فهذه الأرقام مرعبة ولا بد من وجود أجراءات وقائية لمنع زيادة أعداد الذين لا يجدون مسكنا أو الذين اضطرهم ظرفهم لترك عائلاتهم أو الذين سلكوا طريق الإدمان فقدوا وظائفهم وخسروا كل شيء.

فاليوم بالتحديد عرض التلفزيون الرسمي قضية شاب لا يتجاوز 20 عاما من العمر وهو من المشردين. و كان التقرير يلقي الضوء على الخطوة التي خطاها بمساعدة البلدية نحو الحل.

فهذا الشاب كان يعيش في ملجأ المشردين وحاول القائمون على الملجأ مساعدته بكافة الطرق. لكنه لم يستجب كثيرا وراح يشاكسهم في الملجأ ما اضطرهم إلى طرده….

لكن قضيته حلت اليوم بالتحديد إذ ساعده مكتب الخدمة الاجتماعية في البلدية على إيجاد مسكن مناسب له.

 

وقد قال بأنه لا يريد ان يبقى خارج الأطر الاجتماعية السليمة و أنه سيسعى جاهدا لتأسيس حياته من جديد. فالفرصة اليوم جاءته على طرق من ذهب وقد لا تتوفر غدا.