كردستان.. سؤال الاستفتاء وتداعياته؟!!

إربيل – عواصم – فيتو بوست:

أثار قرار إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء على استقلال الإقليم عن العراق ردود فعل إقليمية غاضبة مقابل ردود فعل “دبلوماسية” على المستوى الدولي مع تحذيرات من تداعيات مثل هذا الأمر على استقرار منطقة تضج بأصوات الرصاص والحروب. ورغم أن الأكراد، سواء في العراق أو الدول المجاورة، لم يخفوا حقيقة سعيهم لإقامة دولة كردية ضمن حدود تاريخية معروفة تقتطع أجاء من العراق وإيران وتركيا وسوريا، إلا أن مسعود بارزاني علل ذهاب الإقليم نحو الاستفتاء إنما يأتي في إطار عراقي بحت لأنه استفتاء خاص بإقليم “كردستان” وليس استفتاء حول مصير جميع الأكراد في المنطقة.

لكن كثير من المراقبين يرون في الأمر خطوة أولى على طريق الانفصال الكردي الرسمي عن الخريطة العراقية والتمهيد لقيام الدولة الكردية الموعودة، الأمر الذي ترفضه جميع الدول المحيطة بالإقليم ويعتبره البعض تكريس لفكرة إسرائيل عن إقامة وطن قومي لمجموعة عرقية بحد ذاتها رغم التداخل الجغرافي المعقد لمجموعة كبيرة من العرقيات ضمن الأراضي التي يطمح الكرد لإقامة دولتهم عليها.

ففي الوقت الذي قالت فيه مصادر مطلعة أن وفداً من الإقليم سيتوجه إلى بغداد لنقاش هذا الموضوع مع رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، أعلنت إربيل عن تأجيل الأستفتاء بناء على طلب من واشنطن فيما حمّل مقتدى الصدر مسؤولية وصول كردستان إلى هذا الاستفتاء لأخطاء حكومة نوري المالكي.

وفي التفاصيل، قالت رئاسة إقليم كردستان العراق، إن الولايات المتحدة طلبت من الأكراد تأجيل استفتاء على استقلال الإقليم من المقرر إجراؤه في 25 سبتمبر/أيلول.

جاء الطلب الأمريكي على لسان وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، خلال محادثة هاتفية مع مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق أمس الجمعة. بحسب ما نقلته “رويترز”.

البشمركة في العراق

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في يونيو/حزيران، إنها تخشى أن يصرف الاستفتاء الانتباه عن “أولويات أخرى أكثر إلحاحا” مثل هزيمة متشددي تنظيم داعش.

وقال بيان صدر عن رئاسة كردستان العراق بعد اتصال تيلرسون “بخصوص تأجيل الاستفتاء، أوضح السيد رئيس إقليم كردستان لوزير خارجية أمريكا، بأن الشراكة والتعايش السلمي الذي كان يشكل الهدف الرئيسي لكردستان مع دولة العراق في المراحل التاريخية المتعاقبة التي مر بها الجانبان لم يتحقق”.

وأضاف البيان “لذلك سيمضي شعب كردستان في طريقه وسيقرر مصيره. وتساءل سيادته من وزير الخارجية الأمريكي: ما هي الضمانات التي من الممكن أن يتم تقديمها لشعب كردستان بمقابل تأجيله للاستفتاء؟ وما هي البدائل التي ستحل محل تقرير المصير لشعب كردستان؟”.

من جانبه، قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أن المشاكل المتراكمة من الحكومة السابقة برئاسة نوري المالكي دفع إقليم كردستان للسير في الطريق بحث عن الاستقلال، مؤكدا أنه حث قيادة إقليم كردستان على تأجيل الاستفتاء.

وأوضح الصدر في تصريحات صحفية، تعليقا على موقفه من الاستفتاء، “لا نريد الضغط عليهم، وقد اتصلت بهم، وتمنيت كأقل تقدير أن يؤجل الاستفتاء، وإن كان إلغاء الاستفتاء على الانفصال هو أفضل”. وأضاف، “نعتبر الكرد من تشكيلات العراق، ونريدهم أن يكونوا منا وفينا، ولكن بعض المشاكل المتراكمة من الحكومة السابقة أدت إلى ابتعادهم والوصول إلى هذه الدرجة بحيث يريدون الانفصال”.

وتابع الصدر :”إذا انفصل إقليم كردستان سيتأثر العراق”، مشيرا إلى أن “وجود الكرد يضفي على العراق الديمقراطية والحرية، وابتعادهم عنه سيجلب مشاكل من الداخل والخارج”. وكان الزعيم الصدري قد طالب في تموز يوليو رئيس الإقليم مسعود بارزاني تأجيل الاستفتاء.

وقال احد نواب التيار في يونيو حزيران إن “التيار الصدري يرفض بشدة الاستفتاء الذي دعا إليه مسعود بارزاني كونه ينافي فقرات الدستور العراقي بعد أن نصت فقراته بوضوح على عراق واحد دون تقسيم وأن الدستور العراقي لم ينص في فقراته على إجراء الاستفتاء وتحقيق المصير في العراق”. مشيرا إلى أن “جميع القوى السياسية صوتت على الدستور ومن بينها القوى الكردية وعلى الأكراد الالتزام به”.

بدورها، كشفت مصادر عراقية للميادين أن وفداً كردياً يصل بغداد في غضون الأيام الثلاثة القادمة، للتفاوض مع حكومة بغداد حول الاستفتاء المزمع إقامته حول استقلال إقليم كردستان العراق.وأكدت المصادر وجود دعوات داخل التحالف الحاكم في بغداد تؤيد استقبال الوفد في محاولة لإنهاء الأزمة المرتبطة باستقلال الإقليم.ويضم الوفد الكردي كلاً من سعدي پيرة ممثلاً عن الاتحاد ‏الوطني، ونوري شاويس من الحزب الديمقراطي، ومحمد أحمد من ‏الاتحاد الإسلامي، وملا ماجد من المكون التركماني، ورميو هكاري من السريانيين، ‏وفيان دخيل من الطائفة الايزيدية.

وتتخوف الولايات المتحدة ودول غربية أخرى من أن يحول التصويت المنطقة لساحة اضطرابات أخرى. وتعارض تركيا وإيران وسوريا، وجميعها تقطنها أعداد كبيرة من الأكراد، استقلال كردستان عن العراق.