باريس وبرلين تريدان تخلي طهران عن «البرنامج الباليستي»

بينما شددت باريس وبرلين على ضرورة تخلي طهران عن تطوير الصواريخ الباليستية، فضلا عن أجندتها الهادفة إلى فرض هيمنتها في الشرق الأوسط، تمسكت طهران مرة أخرى بورقة الصواريخ، مؤكدة أن برنامجها «غير قابل للتفاوض».
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، إن فرنسا وألمانيا اتفقتا على ضرورة تخلي إيران عن برنامجها للصواريخ الباليستية ونبذ «إغراءات الهيمنة» على منطقة الشرق الأوسط.
وأضاف في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني زيغمار غابرييل: «لدينا وجهة النظر نفسها بشأن ضرورة تراجع إيران عن برنامجها للصواريخ الباليستية وإغراءات الهيمنة» بحسب ما نقلت عنه وكالة «رويترز».
بدوره، قال غابرييل إن ألمانيا وفرنسا ستواصلان الدفاع عن الاتفاق النووي التاريخي المبرم في 2015 بين إيران وقوى عالمية.
ويأتي التصعيد بين الأطراف الأوروبية المشاركة في الاتفاق النووي وطهران حول البرنامج الصاروخي في حين يسود الترقب بشأن القرار النهائي الذي قد يتخذه الكونغرس خلال الأيام المقبلة بعدما رفض الرئيس الأميركي دونالد ترمب التصديق على الاتفاق النووي متهما طهران بعدم احترام روح الاتفاق النووي.
وطالبت الإدارة الأميركية خلال الشهر الماضي حلفاءها الغربيين بممارسة الضغط على طهران لوقف برنامجها الصاروخي ووقف أنشطة طهران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط.
في سياق موازٍ، أعلن الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر صحافي أمس، قبيل اجتماع وزراء خارجية دول الحلف في بروكسل، أن الحلف يدعم الاتفاق النووي مع إيران لكنها سترد على الاختبارات الصاروخية التي تشكل تهديداً ضد حلفاء الحلف.
ودعا ستولتنبرغ إلى التمييز بين السلاح النووي والقدرات الصاروخية، مضيفاً أن الاتفاق النووي يخص قدرات إيران الرامية للوصول إلى السلاح النووي، وحلف الناتو يدعم الاتفاق منذ التوصل إليه.
وشدد ستولتنبرغ على أن «التركيز حالياً حول تطبيق الاتفاق بشكل كامل، لأنه يترك تأثيراً مباشراً على أمن حلفاء الناتو»، مضيفاً أنه «في الوقت نفسه نلاحظ مساعي إيران لتطوير قدراتها الصاروخية، وهو ما يسبب قلقاً بين حلفاء الناتو، خاصة الحلفاء في أوروبا».
جاء ذلك بعد ساعات من رفض طهران دعوة باريس للتخلي عن البرنامج الصاروخي عندما جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي تمسك طهران بالخيار الصاروخي، وقال في تصريح صحافي إن «على باريس أن تدرك أن برنامج طهران الصاروخي غير قابل للتفاوض».
ونقلت وسائل إعلام رسمية عن قاسمي قوله إن طهران «لن تتفاوض بكل تأكيد بشأن مسائل الدفاع والصواريخ»، مشيرا إلى أن المسؤولين الفرنسيين يتجاهلون «التطورات الهائلة التي شهدتها المنطقة في العقود الماضية». ومضى قائلا: «لن نتفاوض بكل تأكيد بشأن مسائل الدفاع والصواريخ».
وزادت التوترات بين إيران وفرنسا الشهر الماضي حينما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن على طهران أن تكون أقل عدوانية في المنطقة وإنه يجب عليها توضيح برنامجها للصواريخ الباليستية. كما أدان وزير الخارجية الفرنسي خلال زيارة السعودية «إغراءات الهيمنة» لدى إيران.
وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الرئيس حسن روحاني أبلغ ماكرون في مكالمة هاتفية منذ أسبوعين أن فرنسا يمكن أن تلعب دورا بناء في الشرق الأوسط من خلال اتباع «نهج واقعي ومحايد».
وذكرت وسائل الإعلام أن روحاني أبلغ ماكرون أن إيران مستعدة لتطوير علاقاتها مع فرنسا فيما يتعلق بجميع القضايا الثنائية والإقليمية والدولية على أساس الاحترام المتبادل والأهداف المشتركة.