هادي يدعو اليمنيين للانتفاض بوجه ميليشيات الحوثي

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الشعب إلى الانتفاض بوجه ميليشيات الحوثي.

وقال هادي في أول كلمة له بعد مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح اليوم (الإثنين): “أدعو كل اليمنيين للانتفاض ضد ميليشيات الحوثي”، مردفا: “لنضع أيدينا بأيدي بعضنا للقضاء على الميليشيات الإرهابية”.

وقدّم التعازي للشعب بمقتل الرئيس السابق صالح. وتابع بالقول: “نراهن على انحياز الشعب وصنعاء انتفضت لعروبتها وستنتصر”، مضيفا أن “الجيش المرابط على حدود صنعاء سيدعم الانتفاضة”.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس اليمني هادي:

“يا أبناء شعبنا اليمني العظيم..

يا أبناء القوات المسلحة البطلة..

تمر اليمن بمنعطف مصيري وحاسم يتطلب منا جميعاً مزيداً من التماسك والصلابة ومواجهة تلك المليشيات الطائفية السلالية ، انها اللحظة الفارقة التي سيظهر فيها كل معدن صلب وجوهر اصيل، يكفي شعبنا اليمني هذه المعاناة التي سببتها له تلك العصابات الاجرامية. هذا الشعب لا يستحق الا الحياة الكريمة والعيش الكريم.

لقد راهنت ولا زلت اراهن على أبناء شعبنا الكريم في انحيازهم الأصيل للجمهورية والثورة وقيمها، للحوار الوطني واليمن الاتحادي الجديد.

ان صنعاء انتفضت لعروبتها وأنها ستنتصر رغم كل شيء، سننتصر لا محالة، سنمضي نحو الانتصار وهذه ثقتنا بشعبنا وبعدالة ما ندعو اليه.

أعزي شعبنا اليمني العظيم في كل الشهداء الذين استشهدوا في يومنا هذا و خلال اليومين الماضية في انتفاضة صنعاء وفِي المقدمة منهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وكل من قضى نحبه من ابطال القوات المسلحة وشرفاء المؤتمر الشعبي العام وكافة أبناء الوطن ، وكذلك اسرة واقرباء وذوي الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ادعو جميع أبناء شعبنا اليمني في كل المحافظات التي لازالت ترزح تحت وطأة هذه المليشيات الاجرامية الإرهابية الى الانتفاض في وجهها ومقاومتها ونبذها وسيكون جيشنا البطل المرابط حول صنعاء عوناً وسنداً لهم، فقد وجهنا بذلك.

كما ادعو كل قواعد وقيادات حزبنا الكبير المؤتمر الشعبي العام للتوحد خلف قيادتها الشرعية وخلف الشرعية الدستورية والحكومة الشرعية التي كانت وستظل خيمة وطنية لكل أبناء الوطن من المهرة الى صعدة.

أحيي بكل اعتزاز وفخر نضالات الشرفاء الأحرار في القوات المسلحة والمقاومة الباسلة وأعضاء المؤتمر الشعبي العام وكل الأحزاب السياسية والقوى الاجتماعية الحرة، نحن معكم في خندق واحد، وهدف واحد، انها معركة الجمهورية والثورة والخلاص من الميليشيات الحوثية الإيرانية المتمردة، ليس امامنا جميعاً الا طريق واحد لا ثاني له، هو طريق سبتمبر واكتوبر والنظام الجمهوري والانتماء العروبي.

اتوجه إليكم جميعا بقلب متسامح وبإرادة صلبة لنفتح صفحة جديدة ولنخلص يمننا الحبيب وكل ترابنا الطاهر من هذا الكابوس، تعالوا نضع أيدينا بأيدي بعضنا نحو إنهاء تسلط هذه العصابة السلالية الاجرامية والسير نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد، يمن العدالة والكرامة والحرية والمساواة. يمن البناء والتنمية.

صنعاء ستنتصر وستعود عربية كما هو عهد ابناءها بها، بفضل نضال وتضحيات أبناء شعبنا جميعاً، ودعم ومساندة اشقائنا الكرام في التحالف العربي بقيادة السعودية ….

المجد والخلود للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى والمعتقلين.

عاشت الثورة والجمهورية والوحدة. عاش اليمن الاتحادي الجديد”.