هذه “أسرار” مبنى “إمباير ستيت” في أمريكا

 

مبنى “إمباير ستيت” هو رمز لكل شيء مشهور في مدينة نيويورك مثل الطموح، والابتكار، والروح التنافسية، وقوة الإرادة.

وبُني مبنى “إمباير ستيت” في بداية الثلاثينيات من القرن العشرين، وكان يحتل لقب أطول مبنى في العالم منذ ذلك الحين. ورغم أن المبنى فقد بعضاَ من ميزاته خلال العقود الماضية، فإن ناطحة السحاب التي بُنيت على طراز “آرت ديكو،” ما زالت واحدة من أكثر المواقع السياحية شهرة في مانهاتن.

وبدأ البناء بتاريخ 17 مارس/آذار في العام 1930، وافتتحه الرئيس الأسبق هربرت هوفر رسمياً في الأول من مايو/آيار في العام 1931. وكانت الخطط الأولية لناطحة السحاب متواضعة جدا، ولكن “السباق إلى السماء” كان أكثر مما يمكن مقاومته، وعُدلت الخطط لجعل المبنى يتكون من مائة وثلاثة طوابق، ويمتد على طول 1250 قدماً ويتضمن 72 مصعداً.

ويفتتح مبنى “إمباير ستيت” 365 يوماً في السنة، بين الساعة 8 صباحاً والثانية بعد منتصف الليل. ويجب شراء تذاكر يتراوح سعرها بين 30 و36 دولاراً للوصول إلى كل من الطابقين 86 والطابق 102، أي سطح المراقبة.

ويُوجد نظام أمني مشدد في المبنى ومن حوله، وهذه العملية مماثلة لما يمكن أن يواجهه الأشخاص في المطار.

وبقي المبنى أطول مبنى في العالم لمدة تتجاوز الأربعين عاماً، وهو يمثل ظاهرة ثقافية للأمريكيين عامة وسكان نيويورك خاصة، إذ ظهر في العديد من الأفلام السينمائية ومنها “كينغ كونغ” و” Elf” بالإضافة إلى ظهوره على شاشات التلفزيون لعدد لا يُحصى من المرات.

ويُعتبر مبنى “إمباير ستايت” بمثابة مكان مميز للزفاف أيضاَ، وذلك للأزواج المحظوظين سنوياً. وتُنظم فيه سنوياً الاحتفالات بعيد الحب.

ومثل أي بقعة أخر في مدينة نيويورك، هناك مناطق مخصصة لكبار الشخصيات فقط، بما في ذلك سطح المراقبة في الطابق 103.

ويُعتبر المبنى بمثابة أطول ناطحة سحاب في مدينة نيويورك، منذ سقوط ناطحتي مركز التجارة العالمي بتاريخ 11 سبتمبر/أيلول في العام 2001، ويزوره سنوياً حوالي 3.8 مليون شخص. وبلغت حوادث بالانتحار بالقفز من المبنى حوالي 31 حالة منذ افتتاحه في العام 1931.

ويُذكر، أن المبنى اُعتبر من المعالم التاريخية الوطنية في العام 1986.