مقتل 8 في تفجير تبناه تنظيم «داعش» بحمص.. استئناف مباحثات «جنيف 8» بغياب وفد النظام السوري

استأنفت الأمم المتحدة (الثلاثاء)، الجولة الثامنة من محادثات السلام السورية في جنيف، بعد توقف لثلاثة أيام، وبغياب الوفد الحكومي الذي ما زال موجوداً في دمشق ولم يحسم قراره بالمشاركة بعد.
والتقى الموفد الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا وفد المعارضة السورية للمرة الرابعة على التوالي منذ انطلاق المحادثات قبل أسبوع.
وقال رئيس وفد المعارضة نصر الحريري للصحافيين بعد الاجتماع “تعرفون أن النظام لم يأت للاستمرار في هذه الجولة من المفاوضات”، معرباً عن اعتقاده بأن “النظام لن يتوقف عن اختلاق الذرائع” لعرقلة الحل السياسي.
وأكد الحريري الاستمرار في محادثات جنيف من أجل التوصل إلى حل سياسي لكنه رأى أن “من مسؤولية المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الخاص أن يعلنوا أمام العالم من هو الطرف الذي يرفض المفاوضات”.
واستأنف دي ميستورا لقاءاته الثلاثاء بعدما أعلن قبل أيام تمديده الجولة الراهنة حتى منتصف الشهر الحالي.
وللمرة الثانية خلال هذه الجولة، تنطلق المحادثات بغياب وفد النظام.

من جانب آخر، قتل ثمانية أشخاص على الأقل (الثلاثاء)، في تفجير حافلة مفخخة وقع في حي النزهة بمدينة حمص وسط سوريا، تبناه تنظيم “داعش”.
وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية أن” ثمانية أشخاص قتلوا على الأقل في انفجار حافلة صغيرة قرب دوار النزهة الواقع عند أطراف حيي النزهة وعكرمة، وهذا العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى، حالات بعضهم حرجة”.