«هيومن رايتس» تعرب عن قلقها إزاء تجاوزات الحوثيين

أعربت منظمة «هيومن رايتس ووتش» اليوم (الخميس)، عن قلقها إزاء “التجاوزات” التي ارتكبها المتمردون الحوثيون في الأيام الأخيرة خلال اشتباكاتهم مع أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي قتلوه يوم الاثنين.
وقالت الباحثة في المنظمة حول اليمن كريستين بيكيرله لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه “يجب أن يتذكر الحوثيون أن مقتل علي عبد الله صالح لا يبطل التزاماتهم إزاء القانون الدولي والمدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم”.
وأضافت أنه منذ أن سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء عام 2014، وثّقت المنظمة حالات “اعتقال تعسفي” و”اختفاء قسري” و”تعامل مسيء” خصوصا بحق معارضين وصحافيين.
وأوضحت بيكيرله أن “معلومات مقلقة من صنعاء أفادت في الأيام الأخيرة أن الحوثيين شاركوا في هذه التجاوزات”.
واندلعت اشتباكات بين ميليشيات الحوثي وأنصار صالح منذ انهيار التحالف بينه وبينهم الأسبوع الماضي.
وتسببت المعارك في العاصمة اليمنية منذ الأول من ديسمبر (كانون الأول) بمقتل 234 شخصاً وإصابة 400 آخرين بجروح.
وبحسب أعضاء في حزب الرئيس السابق، فقد أطلق الحوثيون حملة قمع واسعة أعتقلوا خلالها مئات يشتبه بأنهم مؤيدون لصالح. واستهدفت هذه الحملة أفراد عائلة الرئيس السابق.
وأشارت معلومات إلى تنفيذ الحوثيين أحكام إعدام تعسفية.
ودعت منظمة “مراسلون بلا حدود” ولجنة حماية الصحافيين، الحوثيين الأربعاء، إلى الإفراج “فورا” عن 41 صحافيا وموظفا على الأقل يعملون في قناة “اليمن اليوم”، محتجزين منذ السبت في مبنى القناة التابعة لحزب الرئيس السابق في صنعاء بعدما اقتحمه مسلحون حوثيون، بحسب بياني المنظمتين.