وزير الدفاع الأميركي: واشنطن بحاجة ماسة لمجلس التعاون الخليجي

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، إن مجلس التعاون الخليجي يمثل أهمية كبرى للولايات المتحدة، مؤكداً أن وحدة المجلس تعزز استقرار منطقة الخليج.

وأكد ماتيس في تصريحات للوفد الإعلامي المرافق له خلال رحلة عودته إلى واشنطن من الكويت: «نحن ندعم جهود أمير الكويت لإنهاء الأزمة بين الدول الخليجية وقطر، ونقف إلى جواره وندعم جهوده الرامية إلى إنهاء الأزمة»، وأضاف: «نحن نتطلع إلى تماسك المجلس، وإلى حل سلمي لجميع النزاعات في المنطقة».

وحول أزمة إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، قال ماتيس إنه قام بدوره وجمع المعلومات الكافية التي بناء عليها قدم توصية خاصة للرئيس ترمب، رافضاً الإفصاح عن طبيعة التوصية. لكن تقارير أميركية أكدت أن ماتيس بالإضافة إلى وزير الخارجية ريكس تيلرسون من أبرز معارضي قرار ترمب داخل الإدارة الأميركية.

وخلال زيارته للكويت، التي استمرت ليومين، التقى ماتيس بالشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، ووزير الدفاع الشيخ محمد الخالد الصباح. وبحسب «دانا وايت»، المتحدثة باسم البنتاغون، تناولت اجتماعات ماتيس مع قادة الكويت عدة ملفات مهمة كان أبرزها الحرب على «داعش»، والأزمة القطرية.

وقالت وايت إن وزير الدفاع الأميركي أشاد بالعلاقات بين الولايات المتحدة ودولة الكويت، معتبراً أن العلاقات العسكرية بين الدولتين تعد الأقوى كونها بدأت خلال حرب تحرير الكويت.

وتأتي زيارة ماتيس للكويت في ختام جولته الخارجية، التي زار خلالها كلاً من مصر والأردن وباكستان. وتصدرت جهود مكافحة الإرهاب والحرب على «داعش» مباحثات وزير الدفاع مع قادة الدول الأربع. وتعد زيارته لباكستان الأبرز في ظل التوترات بين البلدين بعد أن وجه مسؤولون أميركيون انتقادات حادة للحكومة الباكستانية حول جديتها في مكافحة الإرهاب بالمنطقة. كان أبرزهم الجنرال جون نيكولسون، قائد القوات الأميركية في أفغانستان، الذي قال منذ أيام إن الولايات المتحدة لم ترَ أي تغييرات تُنفَّذ من قبل الحكومة الباكستانية بشأن مكافحة المتطرفين، وأضاف: «كنا في منتهى الوضوح والمباشرة مع الباكستانيين بخصوص ذلك».