أهلاً بكم إلى داخل أكبر مقهى لـ”ستاربكس” في العالم

 

رغم أن شنغهاي تتضمن أكثر من 600 متجر “ستاربكس”، إلا أن مقهى “ستاربكس ريزرف روستيري” يعد بتجربة قهوة مميزة ولا تُقارن بغيرها.

ويمتد المقهى على مساحة 30 ألف قدم مربع، وهو الأكبر في العالم، ويفوق بمرتين حجم مقهى “ستاربكس ريزرف روستيري” في مدينة سياتل الأمريكية، ويمكن تشبيهه بـ” أرض العجائب” في الصين، أو منتزه “ديزني لاند” للقهوة فقط.

ويشكل المقهى قطاعاً جديداً للتجزئة بالشركة، والذي يُعد أول موقع لتخزين القهوة لـ”ستاربكس” خارج الولايات المتحدة، وأكبر متجر لـ”ستاربكس” على الإطلاق.

وقال المدير التنفيذي للشركة، هوارد تشولتز، إن المتجر سيدمج تاريخ المقهى الممتد على مدى 46 عاماً مع “ثقافة الصين الغنية والمتنوّعة.”

ويبدو المبنى الذي تبلغ كلفته ملايين الدولارات، كحبة عملاقة من البن لدى النظر إليه من السماء.

وبمجرد المرور من وراء أبوابه الخشبية السميكة، والتي تتخذ شكلاً منحنياً مثل حبة البن المحمصة، تدخل إلى المبنى الذي يتكون من طابقين.

ورغم أن المقهى قد لا يُشبه دار أوبرا بسجادة حمراء اللون وطويلة، إلا أنه لا يُقارن أيضاَ بأي متجر صغير آخر في المدينة.

وعندما يسير العملاء إلى الداخل، يُقدم لهم “دليل الاستكشاف” الذي يتخذ شكل خريطة، بينما يعلو صوت لوتشيانو بافاروتي في الخلفية. ويُوجد براميل مصنوعة من النحاس على ارتفاع طابقين، وتزن أربعة أطنان، وفيها تُخزن حبوب البن المحمص الطازج، وأكثر من ألف قطعة من الطوابع الصينية التقليدية التي تحكي قصة ستاربكس.

ويُغطى السقف بـ10 آلاف قطعة مصنوعة يدوياً من خشب الجوز الأمريكي، والتي تتخذ شكلاً سداسياً، مستوحى من آلة الإسبريسو.

ويُوجد بار مزدوج، يركز على كيفية مرافقة القهوة للطعام. وبعكس العديد من مواقع ستاربكس، تبيع محمصة “شانغهاي ريزرف روستيري” الجعة والنبيذ، بما في ذلك الجعة المصنوعة من حبوب القهوة في كينيا، وكولومبيا، وغواتيمالا.

وتتضمن القائمة الطعام أيضاَ، بخيارات متنوعة ولذيذة، إذ يعود الفضل بذلك إلى الخباز الإيطالي روكو برينسي، والذي كان يتخذ من مدينة ميلانو مقراً له، قبل أن يُقنعه الرئيس التنفيذي لشركة “ستاربكس” هوارد شولتز بالانضمام إلى فريق العمل.

وكان برينسي قد افتتح مخبزه الأول في ميلانو في العام 1986، واشتهر باستخدام المكونات الاستثنائية والتقنيات التقليدية.

ويتضمن مقهى “ستاربكس ريزرف روستيري” اثنين من أفران الحديد السوداء اللون والضخمة، ويُخبز فيهما 80 منتجاً طازجاً يومياً، مثل شطائر “الفوكاشيا” مع جبنة الموزاريلا الإيطالية، والحلويات المميزة.

وتتواجد المعجنات المغرية في كل مكان، وتتضمن الكرواسان على الطريقة الإيطالية “كورنيتي،” والخبز بالزيتون والطماطم والأعشاب الطازجة، بالإضافة إلى لفافات العجين والقرفة.

ووفقاً لـ”ستاربكس،” فإن السعة القصوى للمقهى، تتراوح بين ألف و1200 زبون، ويمكن أن يجلس 500 منهم على الكراسي المتواجدة في المقهى.

ويُوجد هناك أيضاَ مكتبة للقهوة، والخيار بالقيام بثلاث جولات “تذوق” لتسليط الضوء على المأكولات والمشروبات التي تُقدم في المحمصة. ويُعتبر البار الطويل لتقديم القهوة، الأطول في العالم، إذ يبلغ طوله 88 قدماً.