بعد مرور۲۰ عامًا.. ۹ أخطاء لم تلاحظها في Titanic أفسدت منطقية الأحداث

قبل 20 عامًا، وبالتحديد في مثل هذا اليوم 19 ديسمبر، انطلق فيلم Titanic للمخرج جيمس كاميرون في عدد كبير من دور العرض السينمائية العالمية، وحقق نجاحًا على مستوى الإيرادات محطمًا مجموعة من الأرقام القياسية، إلى جانب تربعه على عرش ترشيحات جوائز الأوسكار فائزًا بـ11 جائزة من أصل 14 ترشيحًا.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تحولت قصة الحب بين “روز” و”جاك” من أهم قصص الحب في هوليوود على مدار التاريخ، وأصبح من الصعب غياب Titanic عن أي قائمة من قوائم الأفلام الرومانسية.

بالطبع يعرف جميع محبي الفيلم أن القصة الرومانسية خيالية، لكن حادث غرق السفينة “تيتانك” حقيقي ويعود إلى عام 1912، وقد نتج عنه وفاة أكثر من 1500 شخص. ورغم أن معظم أحداث الفيلم مستوحاة من وثائق وصور تاريخية، فإن هناك تفاصيل من محض خيال المؤلف وبعيدة تمامًا عن الحقيقة.

موضوع تيتانك

ونرصد في السطور التالية أبرز 9 معلومات خاطئة وغير منطقية ظهرت خلال أحداث فيلم Titanic، بحسب ما جاء على موقع Bustle.

1-حبس الدرجة الثالثة
في مشاهد غرق السفينة، يتم منع ركاب الدرجة الثالثة من الوصول إلى قوارب النجاة وحبسهم في الأسفل. ويبدو أن هذا المشهد غير صحيح، وفقا للمؤرخ والمؤلف، تيم مالتين. إذ يقول: “هذا هراء، لأن بمجرد إعطاء الأوامر لتحريك قوارب النجاة، صدر قرار بفتح جميع البوابات، ولم يكن هناك تمييز على سطح السفينة بين الدرجة الأولى أو الثالثة”.

2-الانتقال بين درجات السفينة
يعتبر نجاح “جاك” في الوصول إلى المكان المخصص للدرجة الأولى خيالي ولا يمت للحقيقة بصلة، لأنه كان من الصعب التنقل بين الدرجات في السفينة. يؤكد هذه الحقيقة الكاتب فرانك سانيلو في كتاب Reel V. Real: How Hollywood Turns Fact Into Fiction، موضحًا “كان هناك فصل تام بين الطبقات الاجتماعية، وبالتالي لم يكن ممكنا لجاك الاقتراب من روز على متن تيتانك”.

3-غرفة البخار
نظرًا لأن السفينة اعتمدت على الفحم لتوليد الطاقة، كان من الطبيعي أن يغطي مشهد قبلة روز وجاك البخار والدخان، ولكن بدلا من ذلك ظهرا الاثنان بشكل واضح تمامًا أمام الكاميرا دون أي ضبابية على ملابسهما أو وجهيهما.

4-مكياج الطبقة العليا
التزين في أوائل القرن الماضي كان بسيطًا، ولم تكن السيدات يضعن كمية كبيرة من مساحيق التجميل آنذاك، لهذا فإن المكياج في فيلم Titanic كان مبالغاً وفجًا في بعض الأحيان. توضح المؤرخة مادلين مارش أن أحمر الشفاه كان يستخدم من قبل المطالبين بحق المرأة في الانتخاب خلال هذه الفترة، ولم بكن شائعًا بين أبناء الطبقة الرفيعة.

5- لون المياه
وفقًا لـNASA، فإن تركيز المياه يتنوع ويتغير في المحيطات، وبالتالي فإنها تبدو مظلمة ولونها داكن. وفي مشاهد غرق السفينة، ومحاولة جاك وروز الهروب من الطابق السفلي، ظهرة المياه بصورة نقية وواضحة وضوح الشمس.

6- معاناة وهمية
كان من المفترض أن تظهر معاناة روز وجاك بطريقة أكثر واقعية خلال محاولات الخروج من السفينة، نظرًا لأن المياه كانت تصل لدرجة التجميد. في المقابل، ظل الثنائي يواجه صعوبات قليلة لمدة 30 دقيقة دون ظهور حجم الخطر الحقيقي.

يشير الكاتب دانيال ألين بتلر في كتابه Unsinkable: The Full Story Of RMS Titanic، إلى أن معظم الأشخاص الذين تواجدوا في مياه درجة حرارتها 2 تحت الصفر وافتهم المنية في فترة تتراوح بين 15-30 دقيقة.

وبالرغم من أن المياه داخل السفينة قد تكون أقل برودة نظرا لعدم تعرضها للهواء الطلق، فإنه لا يزال من المنطقي أن يشعر الأشخاص بانخفاض درجة حرارة الجسم والرعشة الناتجة عن البرد وعدم القدرة على التحرك بحرية.

7- ملابس روز
بالرغم من ارتدائها معطف ضخم قد يقلل شعورها ببرودة الطقس، فإن ثوب “روز” الرقيق لن يكون كافيًا للحفاظ على دفء جسدها وبقائها على قيد الحياة في درجة حرارة تحت الصفر.

8-التحية العسكرية

قدم الضابط ويل مردوخ، تحية عسكرية بكل فخر قبل أن يطلق النار على نفسه. هذا التحية جاءت على طريقة العسكرية الأمريكية نظرًا لأن باطن الكف كان للأسفل، فيما تحيى العسكرية البريطانية بصورة كاشفة عن بطن الكف.

يشار إلى أن طاقم السفينة تيتانك كان إنجليزي بالكامل، وبالتالي فمن الضروري أن تكون التحية مناسبة مع الطريقة البريطانية.

9-السفينة التي لا تغرق

في بداية الفيلم، تقول إحدى الشخصيات: “هذه هي السفينة التي يقولون عنها أنها غير قابلة للغرق”. هذه الجملة لم تكن شائعة أثناء مرحلة الترويج للسفينة، لكن تم استخدامها فيما بعد لسرد الحكاية بطريقة جذابة. يقول الأستاذ الجامعي ريتشارد هاولز في حوار مع BBC “ليس صحيحا أن الناس كانوا يعتقدون في هذا الأمر، إنها أسطورة قديمة، وتصنع قصة أفضل”.