رحلة لا تنسى إلى القطب الجنوبي الأرجنتيني.. «تييرا ديل فويغو»… أرض النار والفردوس البارد

قد يوحي اسم «تييرا ديل فويغو» أو «أرض النار»، وهي الفردوس البارد ناصع البياض في الأرجنتين، بشيء من التناقض. وتعد المنطقة موطنا لأبعد مدينة في أقصى جنوب العالم، أوشوايا. وهناك بوابة القارة القطبية الجنوبية، وهي من البرودة والذهول بأقصى ما يبلغه خيالك.

وتُعرف منطقة «تييرا ديل فويغو» باسم «نهاية العالم». ولما وراء أوشوايا، المدينة الواقعة عند الطرف الجنوبي لقارة أميركا الجنوبية، فإن المساحة المواجهة من اليابسة هي القارة القطبية الجنوبية. وهذه القارة المكونة من الجبال والجليد هي الموطن الطبيعي لكوكبة من المخلوقات الرائعة مثل طائر البطريق، والحيتان، وأسود البحر، وأعداد لا تحصى من الكائنات الحيوانية التي يمكنها البقاء على قيد الحياة في أكثر الأماكن برودة على كوكب الأرض.

وزيارة القارة القطبية الجنوبية هي من الفرص الفريدة من نوعها لاستكشاف الثروة الطبيعية في العالم، فيما يبدو أنه آخر البراري مترامية الأطراف في هذا الكوكب. ولا يمكن الوصول إلى هناك إلا من خلال رحلة بحرية، وهناك الكثير من الشركات التي تقدم هذه الخدمات. وزيارة القارة القطبية الجنوبية هي من التجارب المكلفة للمسافرين ولكنها تقدم شيئا فريدا من نوعه. ومتوسط الأسعار يتراوح بين 5 آلاف و11 ألف دولار إن كنت ترغب في جناح خاص.

وأغلب الرحلات البحرية تبدأ وتنتهي في أوشوايا، وهي مدينة ساحلية صغيرة حيث يتملكك شعور بالانعزال عن العالم على حواف القارة ووضعيتها كبوابة رئيسية إلى القارة القطبية الجنوبية. واسم أوشوايا يعني «الخليج المتجه غربا».

وتوضح يوت هوهن بوين، مديرة شركة انتاربلي إكبيديشنز، أنها قررت تنمية السياحة في هذا الجزء البعيد للغاية من الكوكب قبل 20 عاما، بسبب أنها عشقت هذا المكان كثيرا: «من المهم إظهار جمال هذه المنطقة وتعريف الناس بأهميتها بالنسبة للنظام المناخي العالمي. والقارة القطبية الجنوبية تقارب أستراليا والصين في المساحة سويا. إنها ضخمة للغاية».

والوجهة الأولى في الرحلة التي تستمر 10 أيام هو ممر دريك، وهو ممر مائي كبير بين قارة أميركا الجنوبية وجزر ساوث شيتلاند بالقارة القطبية الجنوبية. وهو ممر كبير للغاية لدرجة أنه يستغرق يومين أو ربما ثلاثة أيام حتى يمكن عبوره، ولكن أثناء الإبحار يمكنك مشاهدة الحقول الجليدية الضخمة، والجبال المغطاة بالجليد، والأنهار الجليدية الممتدة. ومن المقرر أن يكون أول هبوط في اليوم الثالث، ولكن كل شيء يتوقف على الأحوال الجوية. ويمكن من هنا رؤية مستعمرات البطريق الأولى حيث يعيش الآلاف من هذا الطائر الظريف.

ويمكن في هذا الجزء من القارة البيضاء، كما تُسمى، مشاهدة ثلاثة أنواع من طائر البطريق، ومن بينها نوع الإمبراطور الذي يبلغ طوله 1.2 مترا. وربما من أكثر الأشياء المتوقع رؤيتها هي الحيتان. وهذه الثدييات الضخمة هي من أروع ما يمكن رؤيته هناك ويبدو أنها مستمتعة للغاية ببرودة المياه في القطب الجنوبي.

ومن بين طاقم السفينة هناك مجموعة من الخبراء الذين يفسرون الأعاجيب الطبيعية في هذا الإقليم، وأهمية العناية الفائقة بها وحمايتها. ويتضمن خط سير الرحلة زيارة شبه الجزيرة القطبية الجنوبية، وجزر ساوث شيتلاند، حيث يمكن مشاهدة أسود البحر وطيور البطريق.

ويتميز القانون الذي يحمي القارة القطبية الجنوبية بالصرامة البالغة نظرا لأهمية هذه المنطقة في المحافظة على التوازن الطبيعي للأرض. ومن المستحيل بشكل عملي أن تتمكن مجموعة تزيد على 100 شخص أن تقوم بزيارة هذا المكان المذهل في رحلة واحدة، ويضطر الزوار إلى حجز الرحلات على العبارة قبل ميعاد الرحلة بعام كامل.

وتوضح السيدة هوهن بوين الأمر فتقول: «من المحظور تماما أن تترك وراءك أي شيء من خارج هذه القارة. فالسياحة في هذا الجزء من العالم تتسم بصرامة ومسؤولية كبيرة. ويُسمح فقط بالتقاط الصور وترك آثار الأقدام على الجليد».

وأفضل مواسم العام لزيارة القارة القطبية الجنوبية خلال فصل الصيف، والذي يكون في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية بين شهري نوفمبر (تشرين الثاني) ومارس (آذار). ومتوسط درجة الحرارة هناك يبلغ صفر درجة مئوية. والقارة القطبية الجنوبية هي من أعلى القارات وأكثرها جفافا على مستوى العالم، وبالتالي، فهي جافة للغاية وباردة للغاية، وهو ليس بالأمر السيئ على أي حال.

ليست هناك مجتمعات دائمة تعيش هناك طوال الوقت، فالأمر مستحيل بكل بساطة. ولكن هناك بعض الدول ترسل البعثات العلمية في محطات ثابتة بهدف مراقبة المحيط القطبي الجنوبي والمناخ السائد هناك، ولكن لا توجد هناك بنية تحتية، أو فنادق، أو شبكة الإنترنت. لا يوجد هناك سوى الرياح الباردة، والمخلوقات الجميلة، والفردوس المتجمد المذهل.

والشعور السائد من زيارة هذا المكان هو «أنه من أفضل الأماكن على مستوى العالم، إنه فردوس حقيقي». إنها القارة الجديرة بالحماية، وهي بيئة هشة للغاية، وذات أهمية بالغة أيضا لاستقرار المناخ العالمي. إنها أعجوبة من أعاجيب الطبيعة.

وفور العودة إلى أوشوايا، يمكن للزوار الذهاب إلى الأنهار الجليدية، أو إذا ما أرادوا شيئا يبعث على الاسترخاء، يمكن زيارة أحد المتاحف الأربعة الموجودة هناك. وأحد هذه المتاحف هو متحف «نهاية العالم». كما أن هناك مجموعة واسعة من الأنشطة الخارجية في الهواء الطلق مثل الرحلات، وزيارة الحديقة الوطنية في «تييرا ديل فويغو» حيث تبدأ الجبال في الصعود على جانب واحد ويبدو المحيط القطبي الجنوبي الشاسع على الجانب الآخر.

وللذهاب إلى أوشوايا لا بد من زيارة العاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس أولا. ومن هناك تستقل الطائرة التي تقطع مسافة تقدر بثلاثة آلاف كيلومتر في نحو ثلاث ساعات متواصلة، لبلوغ هذه الزاوية النائية ولكن الساحرة من العالم.