«مدام توسو»… متحف المشاهير في لندن

متحف «مدام توسو» مكان شهير يعرض تماثيل مصنوعة من الشمع لمشاهير رحلوا أو لا يزالون على قيد الحياة. ويعد هذا المتحف واحدا من أهم الأماكن والمزارات السياحية في لندن.

ولدت ماري غروشولز، وهو اسم «مدام توسو» قبل زواجها، في ستراسبورغ بفرنسا عام 1861 (التاريخ الصحيح 1761)؛ وتُوفي والدها وهي في السادسة من العمر، وعملت والدتها مديرة منزل لدى طبيب كان فناناً أيضاً يجيد تشكيل الشمع، وهو من علّم ماري أصول هذا الفن. انتقلت ماري للإقامة في باريس، وبدأت تصنع أعمالا من الشمع وتعرضها، وتزوجت من مهندس مدني يدعى فرنسوا توسو عام 1795 وانتقلت إلى لندن عام 1802، وأقامت معرضا يضم تماثيل شمع لشخصيات شهيرة، وتنقلت به في أنحاء البلاد. وفي عام 1835 أنشأت متحفا دائما للشمع في شارع «بيكر ستريت».

توفيت توسو عام 1850، لكن واصلت أسرتها ما بدأته، وأقامت المقر الحالي في شارع «مارليبون رود»، الذي تم افتتاحه عام 1884، وأصبحت مجموعة «ذا بلاكستون»، وهي شركة أسهم خاصة أميركية، هي الجهة المالكة للمتحف حالياً. وتستهدف المجموعة المعاصرة الموجودة في المتحف جذب انتباه زائر يرغب في رؤية المشاهير الذين يعرفهم. تبدأ الجولة بالمرور على مساحة مخصصة لتماثيل نجوم السينما وغيرهم من الشخصيات العامة الشهيرة مثل مارلين مونرو، وديفيد وفيكتوريا بيكهام، وكيم كاردشيان. تضم قاعات عرض أخرى تماثيل لمشاهير الرياضة مثل بيليه، لاعب كرة القدم البرازيلي، الذي اشتهر خلال حقبة الستينات، ومحمد علي، لاعب الملاكمة الشهير، والعدّاء محمد فرح. كذلك هناك قاعة عرض أخرى مخصصة لشخصيات من العائلة المالكة البريطانية مثل الملك هنري الثامن، الذي تزوج 6 مرات، والملكة فيكتوريا، التي حكمت البلاد لأكثر من 60 عاماً خلال القرن التاسع عشر. ويوجد قسم خاص يحتوي على تماثيل تصور أفراد العائلة المالكة البريطانية حالياً ومنهم الملكة إليزابيث، وزوجها الأمير فيليب، والأمير تشارلز، ابنهما الأكبر، وابناه ويليام وهاري.

من الممكن للزائر الوقوف في كل أجزاء المتحف إلى جوار التماثيل والتقاط الصور معها. ولم يكن من المستغرب أن يختار كثيرون التقاط الصور مع الملكة.

يوجد أيضاً قسم مخصص للمشاهير في عالم السياسة، ومنهم تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية الحالية. ولا تقتصر تلك الشخصيات على الشخصيات البريطانية، بل تمتد لتشمل شخصيات من مختلف أنحاء العالم، مثل دونالد ترمب، الرئيس الأميركي الحالي، إلى جانب عدد من الرؤساء السابقين للولايات المتحدة الأميركية، مثل باراك أوباما، وجون كيندي. هناك مساحة عرض مخصصة للشخصيات الشهيرة في بريطانيا أثناء حقبة الحرب العالمية الثانية؛ من بينهم ونستون تشرشل، رئيس الوزراء الأسبق. وحتى وقت قريب كان هناك تمثال لأدولف هتلر، يقف إلى جانب تشرشل، لكن تم إبعاده بعد اعتراض الزائرين على مشاهدته.

يقع متحف «مدام توسو» بالقرب من محطة «بيكر ستريت»، وقد اشتهرت تلك المنطقة من خلال أعمال السير آرثر كونان دويل، المؤلف الذي عاش في القرن التاسع عشر، وكتب سلسلة من القصص البوليسية المثيرة بطلها محقق خاص يدعى شارلوك هولمز. لذا سيجد الزائر قسما في المتحف مخصصا لشارلوك هولمز وشخصيات أخرى ظهرت في رواياته.

وقرب نهاية الزيارة يمكن للزائر الاستمتاع بجولة رائعة تشبه تلك التي تقدمها مدن الملاهي، حيث يمكنه الجلوس داخل عربة تشبه سيارة أجرة لندن ليتنقل بذلك، عبر سلسلة من الصور المعروضة، بين جنبات شوارع لندن في عصور مختلفة، وتشمل استعراضا لفترة حكم الملكة إليزابيث الأولى خلال القرن السادس عشر، وحريق لندن الكبير عام 1666، والنصر البحري الشهير للقائد نيلسون على الفرنسيين عام 1805، والحياة في لندن خلال العصر الفيكتوري في القرن التاسع عشر، وقصف لندن أثناء الحرب العالمية الثانية، وتصويرا لكيفية تعافي لندن من آثار الحرب في نهاية القرن العشرين. ونظراً لأن الجولة تشبه جولات مدن الملاهي، فإنها تحظى بشعبية كبيرة لدى من يشعر بالإرهاق من السير والتجول في المعرض، وكذلك لدى الأطفال.