“جناح دبي” يبدأ “التحليق” استعداداً لمعرض “دبي إكسبو 2020”

بدأ العمل على قدم وساق في الحفر والتأسيس لمشروع “جناح دبي” أو “Dubai Pavilion” الذي يُعدّ أبرز ملامح معرض “إكسبو 2020” بعد فوز دبي بتنظيم دورته المقبلة.

من تصميم سانتياغو كلاترافا، استوحي تصميم الجناح من شكل صقر يطير، مع تكوينات ريش جناحه بكل قوته ومهابته. ويغطي الجناح مساحة 15 ألف قدم مربع، ويتكوّن من أربعة طوابق، تتضمّن العديد من الخدمات والإمكانيات، وتعمل على تنفيذه “آرابتك كونستركشن”، وينتظر أن يتم العمل فيه بحلول نهاية عام 2019.

أعلى الطوابق الأربعة سيكون الطابق المخصّص للضيافة استقبال الزوّار الذي تصل مساحته إلى أكثر من 1700 قدم مربّع، مع تخصيص طابق الميزانين، أو الطابق الوسطي، للوظائف والخدمات المساعدة للمبنى وخدماته.

وتحت عنوان “تواصل العقول، إبداع للمستقبل” سيقام المعرض الذي يضم الأعمال الفنية والتصاميم التي تعبّر عن رؤية هذا المعرض، وعمّا تطمح إليه دبي من وجود وتأثير على المشهد الفني والإبداعي في مختلف المجالات، وسيقام على الطابقين الباقيين داخل الجناح، وعلى مساحة عرض تصل إلى 12 ألف قدم مربع، ليتمكن المشاركون من عرض إبداعاتهم من مختلف المجال بما يليق بكل عمل.

وافتُتحت بداية أعمال الحفر والتأسيس للمشروع، رعاية سعادة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الذي رأى أن التصميم يعبّر عن جذور المجتمع الإماراتي وتطلعاته نحو المستقبل. وقال في تعليقه على المشروع: “إن جناح دبي سيكون أحد أبرز ملامح معرض “إكسبو دبي 2020″ الذي سيلفت أنظار الملايين من زواره بتصميمه المستقبلي المبدع”.

ورأى سعادته أن الجناح يُعدّ بمثابة منصّة تعبّر عن ثقافة وتقاليد المجتمع الإماراتي وإنجازاته، مع عرض لرؤية الإمارات المستقبلية وطموحاتها في الآن نفسه. ويرى أن الجناح سيكون مدعاة لفخر الإمارات السبع، في كل مراحله، حتى يوم افتتاحه أثناء المعرض، وأنه سيكون إرثاً حضاريا وثقافياً للأجيال القادمة.