تهديد أميركي بمحاسبة مسؤولين إيرانيين.. وروحاني يأمر بإطلاق الطلاب الموقوفين

تصاعدت الضغوط الدولية على إيران، أمس، للإفراج عن معتقلي الاحتجاجات الأخيرة. وقال البيت الأبيض، في بيان، إن إدارة الرئيس دونالد ترمب «تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأن النظام الإيراني سجن الآلاف من المواطنين الإيرانيين في الأسبوع الماضي لاشتراكهم في مظاهرات سلمية». وأضاف البيان الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية: «لن نبقى صامتين في الوقت الذي تقمع فيه الديكتاتورية الإيرانية الحقوق الأساسية لمواطنيها، وسنحاسب المسؤولين الإيرانيين على أي انتهاكات».

ودعا إلى «الإفراج الفوري عن كل السجناء السياسيين في إيران، بمن فيهم ضحايا آخر حملة قمع».

وجاء الموقف الأميركي، فيما ذكرت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، في بيان، أن التقارير الصادرة بخصوص حالات الوفاة في السجون الإيرانية «تبرز الأهمية القصوى للتحقيق فيها»، و«إحالة أي شخص مسؤول عن سوء المعاملة إلى العدالة». كما طالبت «منظمة العفو الدولية»، في بيان، بـ«خطوات جدّية لمنع التعذيب» في سجون إيران.

في سياق مواز، قدم 35 نائباً من كتلة «الأمل» الإصلاحية في البرلمان الإيراني طلباً إلى وزارة الاستخبارات لدخول سجن إيفين بعد تقارير حول وفاة موقوفين، فيما قال وزير العلوم منصور غلامي، إن الرئيس حسن روحاني وجه أوامر بإطلاق الطلاب المعتقلين.