المنزل مصمم على طراز معاصر.. منزل ريكي مارتن

المغنّي البورتوريكي الشهير “ريكي مارتن” يملك وجهاً طفولياً لا يبدو أنه يتأثر بالسن مهما كبر، منذ بداية شهرته العالمية في بدايات التسعينيات. ويبدو أن السر وراء ذلك هو روحه المرحة وانطلاقه.

وأخيراً، انتقل المغنّي الشهير إلى منزله الأحدث في “بفرلي هيلز” في لوس أنجلس/حي النجوم، الذي ينوي الاستقرار فيه مع أسرته، خاصة مع عمله في فريق مسلسل “أميركان كرايم ستوري” الذي يتناول قصة مقتل مصمم الأزياء الشهير “جياني فرساتشي”.

واليوم نتجوّل داخل ذلك المنزل الذي يعطي انطباعاً بالألفة والحميمية من مجرد مشاهدة الصور.

استقر المغني على هذا المنزل بعد أن كان يفكر في الإقامة في لندن أو نيويورك، ولكنه شعر بتواصل أكبر في مدينة الملائكة، ومن ثم قرر الاستقرار فيها مع أسرته، في هذا المنزل البديع.

المنزل مصمم على طراز معاصر، مفعم بالحيوية والمرح. يشغل مساحة 3 آلاف قدم مربع من أصل 11 ألف قدم مربع، صُمّم في العام 1953 على يد المعماري غريغوري آين بناء على طلب الطبيب النفسي الشهير “فريد فلدمان”.

أبرز ما يميّز تصميم المنزل بديكوراته المعاصرة، رغم ما مر عليه من تجديدات، هي الخطوط الانسيابية الواضحة، والمساحات المفتوحة، التي تمنح انطباعاً بالاسترخاء والرحابة. وقد استعان “مارتين” بمصمم الديكور الشهير “نيت بيركس” الذي اشتهر من خلال برنامج أوبرا وينفري، والذي سهّل عملية انتقال الأسرة إلى المنزل في غضون شهرين فقط.